أنا وهي والمطر

rain

حينما سألتني : المطر رائع وجميل … كيف انت مع المطر .. ؟ فأجبتها

 

سواءٌ تنزل الأمطار عندي

وإلا يعتلي الأرض الجفافُ 

فلم أهنأ بقطر السحب يوما

وأحزاني على قلبي شغاف

أتنزل في روابينا فتروي

ويروي قلبي الظامي الزعاف

فيا مطر السحاب إليك عني

فلي في الدمع منهمرا كفاف

فعيني عن سحابكِ لي سحاب

وخدي الربع والدمع النطاف

وقلبي فيه للشاكي عزاء

وفيه لكل مسرور زفاف

أيا مجري السحاب وأنت تدري

بأنا رغم ما كنا ضعاف

أغث عبدا تناوشه الرزايا

فطاب لها بجنبيه اعتكاف

رحمتَ البهم يا ربي ونبتا

فجاء لها مع المزن اللطاف

وعبدك لا تقر له جفون

وكيف وفي جوارحه ارتجاف

أمرت السحب فانساقت طواعا

فهل من سحب أشجاني انكشاف؟

يطوفون العباد على ربوع

وللآلام من حولي طواف

لك الحسنى ومنك الخير يرجى

ولي في كل ما كان اعتراف

إلهي قد شكوتُ إليك قوما

عقولهم كأيديهم خِفاف

قلوبهم تجول الريح فيها

وترضيهم نفوسهم العجاف

وقالوا لو دعوتَ بذا أناسا

وهل غير الإله له الهتاف ؟

إذا أَمِنَ الفتى لؤماء قوم

فقل لي بعد ذلك ما يخاف ؟

وقالت لي : مُطرنا اليوم فضلا

فللروح انتعاش وائتلاف

فإنكِ كالسحاب وفقت حسنا

فبينكما اتفاق واختلاف

فهذي المزن إن جادت فماءٌ

ولي من قولكِ الهامي سُلاف

جعلتُ بذكرك الماضي فراشا

ولي من ذكرك الآتي لحاف 

فقلبي روضة لو كنتِ فيها

لزان بناظريكِ بها اصطياف

مصعب السحيباني

 

11/1427 هــ

  • Share/Bookmark

إكتب تعليقك