حق الشاعر على الشاعر

 

5jgavzhfn

حينما رحل الشاعر طلال بن عبد العزيز الرشيد .. رحمه الله … تقلبت على لساني مختلف الأبيات مع الإختلاف بين الشعر الفصيح والشعبي .. ولكن يبقى كلاهما معبر لشعور اإنسان .. وإن كان الحق الأكبر للأول .. فللثاني أهله وأصحابه

 

فوالله لم يقضِ وقد كان شاعراً

و والله لم تقضِ وأنت طلالُ

بنيت ( بشعر الشعب ) طود معزة

تنافس فيه بالثبات جبالُ

رثيتك حق الشعر إني لشاعرٌ

يُجمّل شعري منك فيه خصالُ

سكبتَ من الأرواح كل قصيدة

وغيرك حبر في البياض يسالُ

( فواصل ) تبكيك الحياة جميعها

ويبكيك من بين الكرام رجالُ

وتبكيك يا زين الرجال وفخرهم

قصائد – يشكين الجراح – طوالُ

بكل فتى خاض الرجال جدالهم

ولا لكرام القوم فيك جدالُ

رنوت إلى الآمال حتى بلغتها

وغيرك يفنى والمنال رمالُ

رحلت ولم يرحل جميل كتبته

وتبقى – ولم تبق – هناك فعالُ

ملكت بساط الشعر من غير ضجة

وكل عليه – جاهلين – قتالُ

وخلفت شبلا فيه منك صفاته

فأنت لشبل يقتفيك مثالُ

رويدك يا نواف والموت فاجع

وكل إلى دار القبور يحالُ

حزنت على شهمٍ على شاعر الورى

على رجل فيه الجميل يقالُ

سقى الله قبرا وُسِّد الشعر و الندى

سحابا به ماء عليه زلالُ

هجرت حياة ملئها الضيم والنوى

فكان برب العالمين وصالُ

2003

  • Share/Bookmark

تعليق واحد لـ “حق الشاعر على الشاعر”

  1. يقول عبدالله العتيق:

    وحدها الكفوف البيضا ياصديقي تملا الدنيا نقاء

    وحدها من تشعرك بصفاء الحياة وكرمها عليك

    متى التقيت تلك الارواح التي تخلق رغم الالم ابتسامة لك وتحضر الشعر ليذوب معه الوجه

    لم اعشق الشعر وامتنى أن ارد له الجميل مثل الساعات التي يعرفني بها بمن هم مثل روح مصعب السحيباني اشعر حينها انه اكثر الاشياء التي تطوق عنقي بدين غلى سدادة

    تحياتي ,,,

إكتب تعليقك