طيف المســـــاء

 

447818586

جاءت إليّ

جاءت إليّ مع النسيم تزورني

وتقول لي :

هل لا تزال كما عهدتكَ شاعراً

تطغى عليه النرجسية

في بهاء الواثقين ؟

هل لا تزال كما عهدتك قاسيا

بل ظالما

تقضي بلا عدلٍ

وتشكو الجائرين ؟

ما زلتُ أذكر يا فتايَ حديثنا

وعتابنا وخصامنا

وقسوتَ حتى

صرتُ أحتبس الدموع وأشتكي

لله ظلم الظالمين ؟

………. ……….. …………

فأجبتها

والدمع حار بمقلتيّ

وينزوي بين الجفون

إني كما أنا شاعرٌ

جعل الحروف وسيلةً

بين الفؤادِ

وبين أفئدة الحزانى

والحيارى التائهين

أنا ما أزال كما أنا

ما زاد فيّ سوى الجروح

سوى المكاره والطعونْ

أنا ما أزال كما أنا

ما طال غير الليل يُقضى

بالأماني والأنين

ما زان غير الحلم يبدعُ

بالتصاوير الجميلة والفنونْ

ما كان هذا القلب يوما قاسياً

أو ظالماً

أو جائراً

بل أرهقته معارك الدنيا

وخانته الظنون

وحدي انا

أشكو إلى نفسي المصائب .. والدجى

قد لفني بثيابه

والصبح أخرج باسماً

وكأن شيئا لم يكن

والله يعلم ما يكونْ

وحدي أنا

أشكو إلى نفسي فقد

ولى زمان الطيبين

لو تعلمين بما جرى

لعجبتِ كيف بقيتُ حياً

في زمان الخائنين

لو تشعرين

لو تشعرين بما أعاني

كيف ألقى الموت مرات كثيرة

والروح باقية فلم

ألق المنية رحمة

يوما ولم أحيا حياة الهانئين

حتى أتيتِ

وكنتُ أخفي ما بقلبي من شجونْ

أخفي الهوى

وسألت عنكِ معرّضا

وخشيتُ أن

ألقى فؤادك لا يزال معاتبا

فيبعثر الجرح الدفين

حتى أتيتِ وقلتِ لي

اقرأ حبيبي

قد كتبتُ قصيدةً

عن ذلك الحلم الجميل

وعن فؤادكَ

عن شعوركَ

عن عتاب العاشقينْ

أكتبت فيّ قصيدة ؟

أكتبتِ عن ذاك الذي

يقسو ويرحمُ

يشتكي ألم الحياة

ويكتبَ الشعرَ الحزين ؟

من يا ترى

يوماً ستعشقُ شاعرا

قد خانه الأمل الخفيّ

وغاله الحزن المبينْ

من يا ترى

يوما ستغرم بالذي

لقيَ الزمان محارباً

ومقاتلاً

ما كان يرضخُ مرغماَ

للأمر يكره كنهه

بل كان يأتيه الذي

يرجوه طوعا

رغم أنف الحاسدين

حقا لقد أسعدتني

ورسمتِ بسمتي الخجولة

فوق أشلاء السنين

عذرا إذا يوما قسوتُ حبيبتي

ها قد رجعتِ

وعاد لي ذاك الهوى

قد جئتِ يحدوكِ الحنين

وأتيتُ يرهقني الأنينْ

 

4/1429 هـ

  • Share/Bookmark

8 تعليقات لـ “طيف المســـــاء”

  1. يقول تميم:

    ماشاء الله من احلى القصائد بمدونتك

    وميزتها انه ممتعه حتى بالقراءه زياده على ان الكلمات روعه

  2. يقول Dr.Bounty:

    واحدة من أروع قصائدك سيدي

    أحييك على هذا الجمال

    سلمت أناملك

  3. يقول نجوم الليل:

    ماشاء الله

    من اروع واجمل ما قرأت

    الله يعطيك العافيه

    تحياتي ..

  4. يقول صقر عبدالرحمن الصقير:

    ((كيف ألقى الموت مرات كثيرة)) ربما أخطأت مكانها هذه الجملة !! بمعنى أنها لم تصاغ صياغةً تكسبها التناغم بين مثيلاتها فكانت أقرب إلى الحديث الدارج !!

    ((وأتيتُ يرهقني الأنينْ )) ثقيلة نوعاً ما خصوصاً وقد ختمت بها القصيدة !! فلو استبدلتها بأخرى لكان أفضل فمترادفات الإرهاق كثيرة في اللغة !!

    آمل أن تتقبل النقد بصدر رحب عزيزي (أبو سلطان) مثل ما تقبلت المديح والإطراء بابتسامة الكبرياء !! وللحديث بقية …..

  5. يقول روحي فدآه:

    رووعه لآخر حد ..ويبقى الحب آسمى من كل المعآني

    صح لسآنك شاعرنا المبدع .وننتظر المزيد من التآلق

  6. يقول مفآهيم الخجل~:

    كلمة ( مبدع ) بصرآحه ماتوفيكـ حقكـ..

    تسلم يدينك يآرب..

    الله يخليك لعين ترجيك..

    لاعدمنآك~

  7. يقول أنا:

    رائعة رائعة إلى أبعد حد ..

    هنا ما أجملك ..

  8. يقول ..رغم اعاقتي..:

    هناك احـــــرف لابد لها ان تفرض الوجود

    كأن فرحتها توازي قدوم مـــولود

    بقلمي:

    فتلك هي احرفي عندما رأت ابداعك استاذي

    دمت بود

إكتب تعليقك