المقعد عنترة

914yassin1

ذهب البأس فغشانا الكمد

ما لدمع العين عذر إن جمدْ

رحل الشيخ وولى عهده

ونمت منه دروس وعهد

قبضته من بني الغدر يد

كلنا ليد الأعداء يد

كشر الخنزير عن ناب له

ودعى في كل ناد وحشد

ومضى الأعوام يذكي فكره

كيف يلقى القرد ذياك الأسد

كيف يلقى في عتاد أسدا

عالي الهمة منهوك الجسد

فأتته بعدما صلى ضحى

غدرة أودت بعقال البلد

أو ساقوا عدة مدعومة

فوق سحب عاليات كالبرد

أي جبن يعتليهم إنما

رهب القوم ملاقاة المدد

ضجت الدنيا لشيخ طالما

من دم الأعداء ظمآنا ورد

هذه مصر وهذي مكة

نعت الضيغم حزنا لأبد

وكذا نجد تواري أدمعا

كل أرض تشتكي مما تجد

ومن المغرب للصين نرى

أدمعا تسري وثأرا يتقد

مقعد ذهب العمر به

أرجف القوم رجالا وعُدد

اسأل الكرسي عنه ليجب

عن عزيز في حناياه قعد

بقي اليوم إطار ودم

وجميل الذكر للشيخ الألد

وازدهى سوق البغايا وأرى

ثأر قومي من دمانا قد كسد

فخر الأنذال في قتل الذي

ما انحنى إلا لربي وسجد

إن يمت سيد منا يقم

سيد أوفى وشيخ مستعد

كيف نرجو اليوم نصرا بينا

وقلوب القوم تقتات الحسدْ

سائلٌ قومي أكنا أمة

قلة ترهب كسرى بالجلد

أيهود الغدر لا سلم يُرى

ففعال الغدر فيكم تستجد

لست أدعو لسلام أبدا

أحمق من صدق اليوم الوعد

وإذا الفرع تناهى خبثه

يُقطع الأصل إذا الفرع فسد

اقتلوهم شردو جمعهم

طوقو القوم بحبل من مسد

ليكونو القوم شيئا لم يكن

ولتقولوا : قد قتلنا لا أحد

3/2/1425هـ

  • Share/Bookmark

إكتب تعليقك