أنا والظبية

 

f330854d5f

في يوم 26/12/1423 هـ كنت في روضة التنهات .. مع صحب لي ثلاثة أيام فمضت الليلة الأولى بعذل ولوم شديدين على ما أقوله في شعر الغزل .. ومع أعذاري المقبولة لديّ إلا أنها جوبهت بالرفض التام ..
فلما كان صباح يوم الثالث قلت :

يا ظبية التنهات إذ تمشين في

حلل الربيع كزهرة من أرضه

هلا ّمننت على المحب بنظرة

قلبي رباكِ بطوله وبعرضه

تجدي الذي ما لم تريه بأرضها

كل الذي قد قيل عنه كبعضه

ولتقض فيه العمر أجمل وقته

يمضي كبرق قد بدا في ومضه

 

الزهر يذبل في الرياض جميعها

والشوق في قلبي يدوم بروضه

الروح تبذل للحبيب رخيصة

ما بذل شيءٍ في الحياة كقرضه

والشعر يغلي في ضلوعي مدنفا

ويزيد قلبي في الهوى من نبضه

والعاذلين وقد نظرت بعفة

أنا ما فتكت بأهله وبعرضه

فقضيت من نظر الغزال لبانتي

لكن قلبي في الهوى لم يقضه


26/12/1423 هـ

  • Share/Bookmark

إكتب تعليقك