موطن الهموم

images

لو كان ما بي يا مليحة في الحصى

لغدا كما ذاك الترابُ مهالُ

وتفتت تلك الصخور جميعها

وأصاب ركني أرضنا زلزالُ

لكن لي قلباً إذا ولى الأسى

بين المصائب ماشيا يختالُ

فترى هموم الأرض تنزلُ منزلاً

في القلب لما هدّها الترحالُ

وعلمنَ أنّ القلب أضحى آمنا

لما رفضن أمانهنّ جبالُ

28/6/1424

  • Share/Bookmark

إكتب تعليقك