وعزائي لأمير الشعراء

ahmad_shawqi

 

 

انتشر في الآونة الأخيرة المسابقات الشعرية ورصدت لها الجوائز وبيعت فيها الألقاب وذلك من أجل المال وعلى حساب الشعر العربي .

ربما يقول قائل : أنه سبب لنهضة للشعر العربي الراكد وانها لن تخرج من

كونها مسابقة .

فأقول : ركود الشعر خير له من ان يستيقظ على هوانه وذله ، وأن تعطى الألقاب هكذا جزافا حسب كثرة التصويت لا بإجماع الشعراء أو أهل الاختصاص .

لست هنا إلا ناقدا بعض هذه المسرحيات وليست القصيدة لشخص ما أو جهة ما ولكن لعموم من سرّ بها وهي بالأخير وجهة نظر:

أُسر الشعر فذلّ الشعراءْ

حين أضحى بين بيع وشراءْ

وإذا الألقاب أضحت سلعة

في مزادٍ من نصيب الأغنياءْ

ويح قومي صيّروا تاريخهم

أَمَة تعرض في سوق الإماءْ

إذ سمعنا ففرحنا أنهم

قد أقاموا مسرحاً للشعراءْ

فرأينا وسمعنا عجبا

أدهش العقل وحار الحكماءْ

أصغار السن من قلده

إمرة الشعر وتاج النبغاءْ

أم بنو العرب جميعا خمسة

لهم يا صاح حق الإنتقاءْ

"باطن الحفلة من ظاهرها

إنما السائل من لون الإناءْ" *1

لو درى شوقيَ في مرقده

لرمى الإمرة وانهال العزاءْ

أو درى حافظ عن بيعتكم

لرأينا شعره الباقي رثاءْ*2

خضع الشعر لشوقي عنوة

وأتى طوعا إليه الشعراءْ

لبس الإمرة في أثوابها

ومشى فخرا كمشي الخلفاءْ

فـ "سلوا قلبي" على "بردته"

و"صدى الحرب" قصيد الأمراءْ*3

رحمة الله عليهم قد مضوا

وبقينا في زمان الجهلاءْ

نكتب الشعر ونبني قبره

ما لقينا من فم الدهر الثناءْ

ونعاني في قصيدٍ لو وعى

حجرٌ صلدٌ لأشجاه البكاءْ

وكتبنا في الغواني حبنا

ووصفنا بنقاء وصفاءْ

فكأنا قد كتبنا طلسما

أعجميا حار فيه البلغاءْ

لو كتبنا بعجوز قد ذوت

لمشت زهوا وتاهت خيلاءْ

ذهب الشعر وولى مجده

وغدا المال حديث الجلساءْ

وإذا الألقاب لم تأتِ رضى

لست آتيها بجهد وعناءْ

ابتدا الشعر قديما شامخا

وبأيدي القوم صار الإنتهاءْ

قدره الله عليه ما عسى

يفعل المرء إذا حلّ القضاءْ

7/9/1428هـ

1- البيت لأحمد شوقي وأصله :

باطن الأمة من ظاهرها … إنما السائل من لون الإناء

2- لقول حافظ ابراهيم :

إذا تصفحت ديواني لتقرأه …. وجدت شعر المراثي نصف ديواني

3- من أشعار أحمد شوقي

.

  • Share/Bookmark

إكتب تعليقك